حمدان بن زايد يدشن مشروع المغيرة السكني بالمرافق المتكاملة لتعزيز الاستقرار الأسري والمعيشي وفق أرقى المعايير العالمية

نشر فى 5/11/2021


​بتوجيهات رئيس الدولة ودعم محمد بن زايد

المصدر: (المكتب الاعلامي لحكومة أبوظبي)

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة دشن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة اليوم مشروع المغيرة السكني في مدينة المرفأ في منطقة الظفرة.


ويمتد مشروع المغيرة السكني الذي يضم 410 فلل سكنية للمواطنين بتكلفة تبلغ 1,264 مليار درهم على مساحة 206 هكتارات، وتقوم بإنجازه هيئة أبوظبي للإسكان بالتعاون مع شركة أبوظبي للخدمات العامة " مساندة " وفق معايير "الحي الإماراتي" الهادفة إلى إقامة مجتمعات إسكانية متكاملة بطابع عمراني يعكس الهوية والتراث الإماراتيين.

وحضر حفل التدشين معالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة البلديات والنقل رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان ومعالي محمد علي الشرفاء رئيس دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي وسعادة الدكتور محمد راشد الهاملي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسعادة أحمد مطر الظاهري مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسعادة عيسى حمد بوشهاب مستشار سمو ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسعادة ناصر محمد مطر المنصوري وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة بالإنابة وسعادة عبدالله الساهي وكيل دائرة البلديات والنقل وسعادة سعيد محمد السويدي المدير العام لشركة أبوظبي للتوزيع وسعادة بشير خلفان المحيربي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان وعدد من كبار المسؤولين في الدولة.

واستمع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان خلال التدشين إلى شرح حول مواصفات البناء المعتمدة في المشروع ومزايا التصاميم الخارجية والداخلية واطلع على مكونات وتفاصيل نموذج إحدى الفلل في المشروع.

وأكد سموه حرص القيادة الرشيدة على توفير كل سبل العيش الكريم وتلبية متطلبات المواطنين فيما يخص المساكن والأراضي والارتقاء بالأحياء السكنية التي يتم إنشاؤها وتنفذها من قبل الجهات الحكومية أو القطاع الخاص حتى تحقق التواصل المطلوب بين أفراد المجتمع ومستويات عالية من الرفاهية في مختلف الجوانب الاجتماعية والعمرانية.

وقال سموه ان مشروع المغيرة السكني يهدف الى توفير حي اماراتي متكامل يلبي احتياجات الأسرة الإماراتية بحسب أفضل المعايير في التصميم والتنفيذ بما يتناسب مع اشتراطات الاستدامة وحصوله على نظام اللؤلؤتين.

وأشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بجهود هيئة أبوظبي للإسكان وشركة أبوظبي للخدمات العامة "مساندة" وشركائهما من الجهات المختصة بالإمارة في إنجاز المشروع وفي ترجمة التوجهات والقرارات السامية للقيادة الحكيمة من خلال تقديم الخدمات الإسكانية التي تسهم في توفير الاستقرار الاجتماعي وإسعاد المواطن في إمارة أبوظبي.

من جانبه قال معالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان: "يأتي إنجاز مشروع المغيرة السكني ليُعبر عن حرص واهتمام القيادة الرشيدة في توفير الحياة الكريمة والاستقرار الأسري والاجتماعي للمواطنين، كما أنه يُمثلُ ترجمةً حقيقيةً للتوجهات والقرارات السامية للقيادة الرشيدة في تقديم الخدمات الإسكانية التي تساهم في توفير الاستقرار الاجتماعي وإسعاد ورفاه المواطن في إمارة أبوظبي".

وأشار معاليه، إلى أن توفير المسكن الملائم للمواطنين يُعدُّ من أولويات اهتمامات قيادتنا الرشيدة، وتماشياً مع هذه الأولوية تسعى الهيئة بجهود دؤوبة إلى تطوير منظومة إسكان عصرية مستدامة، وبناء مجتمع متماسك ينعم بمقوّمات الحياة الكريمة ضمن بيئة آمنة مستقرة ومحفزة على العمل والإنتاج.

وأكد معاليه، أن الهيئة تساهم بشكل مباشر في تحقيق أهداف خطة أبوظبي في مجال التنمية الاجتماعية من خلال الحرص على توفير المسكن الملائم للمواطنين في التصميم والبناء وحسب متطلبات نظام برنامج استدامة، ومن هذا المنطلق يوفر مشروع المغيرة السكني بيئة سكنية مثالية للمواطنين تلبي كافة احتياجاتهم وتجمع بين التصاميم العصرية والتصاميم المستوحاة من البيئة الإماراتية الأصيلة.

وأشاد معاليه بتعاون شركة أبوظبي للخدمات العامة "مساندة" مع هيئة أبوظبي للإسكان وشركائهما من الجهات المختصة بالإمارة في إنجاز مشروع المغيرة السكني، الذي يوفر بيئة سكنية تمنح المواطنين الاستقرار والرفاه، وترسخ مقوّمات الثقافة المحلية لدى الأجيال المستقبلية.

وقال سعادة بشير خلفان المحيربي، مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان: "يُعتبر مشروع المغيرة السكني من المشاريع المهمة التي تسعى الهيئة من خلالها إلى تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في توفير الحياة الكريمة للمواطنين ورفع مستوى معيشتهم وفقاً لأعلى وأرقى المعايير العالمية، وبما يعزز من جهودها الساعية إلى توفير مجتمعات سكنية مترابطة ومتنوعة ومستدامة للأسرة الإماراتية، وذلك تماشياً مع أهداف خطة أبوظبي في توفير المسكن الملائم، ومع تطلعات القطاع الاجتماعي في توفير مستوى معيشة لائق لكل مواطن في الإمارة.

وأشار سعادته إلى أن المشروع يطابق معايير دليل المجتمعات السكنية الصادر من هيئة أبوظبي للإسكان بنسبة 99% ويتكون المشروع من 410 مساكن للمواطنين، حيث تبلغ مساحة كل قسيمة 1,080 متر مربع وتبلغ مساحة المسكن 543 متر مربع، وتتألف من 5 غرف، ومجلس للرجال، ومجلس للنساء، وصالة للطعام وغرفتين للمعيشة العائلية، ومطبخ، ومخزن، وغرفة لغسيل الملابس، وغرفة المساعدة، وسكن للسائق، وغيرها من المرافق، كما و يتضمن المشروع عدد 4 مساجد ، عدد 1 مصلى يتسع لعدد 1200 مصلي و عدد 3 مساجد يتسع كلا منها لعدد 350 مصلي و مجمعات تجارية لعدد 30 محل تجاري موزعه في المشروع و 13 حديقة و مرافق شاطئيه و عدد 4 حمامات عامة على الشاطئ بالإضافة الى تنفيذ 13 محطة كهرباء تخدم المشروع.

وتوجه سعادته، بالشكر إلى شركة «مساندة» على تعاونها وجهودها الدؤوبة لإنجاز هذا المشروع بما يحقق أعلى مستويات الرضا عن خدمات الإسكان في الإمارة، منوهاً إلى أن الهيئة تسعى مع شركائها من الجهات المختصة بالإمارة إلى تطبيق واستحداث خدمات جديدة ومتميزة عالمياً في مجال خدمة الأسر المواطنة في إمارة أبوظبي، وبما يتماشى مع رؤية الهيئة في توفير المسكن الملائم لمواطني إمارة أبوظبي، وتحقيقاً لرسالتها الرامية إلى تعزيز الارتباط الأسري والاستقرار الفردي بين المواطنين من خلال توفير برامج الإسكان المناسبة والإشراف على تنفيذها، بالإضافة إلى تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في مجال الإسكان.

يذكر ان " الحي الإماراتي" يحمل أسلوباً فريداً يعزز مفهوم الترابط المجتمعي بكثافات سكانية منخفضة ومدروسة ويقوم على توفير بيئات جاذبة وآمنة تضم مرافق مجتمعية متكاملة مثل المدارس والمراكز التجارية والمتنزهات والمساجد والمساحات المفتوحة الترفيهية وممرات المشاة والحدائق.

ويحقق " الحي الإماراتي" التوازن بين النماذج المعاصرة والأنماط التقليدية ويمنح الخصوصية المطلوبة في التصميم الداخلي والخارجي ويوفر بيئة مجتمعية محفزة على الحركة والمشي ضمن مساحات مغطاة وأخرى مكشوفة.​